إيطاليا تسجل عددا أقل من حالات كورونا لليوم الثاني على التوالي

إيطاليا تسجل عددا أقل من حالات كورونا لليوم الثاني على التوالي

أعلن مسؤولون أن إيطاليا سجلت يوم الإثنين زيادة أقل في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد لليوم الثاني على التوالي، وذلك بينما حذروا من أنه من السابق للأوان للغاية معرفة ما إذا كان الأسوأ قد ولى بالبلاد التي سجلت ثاني أكبر تفشي للفيروس في العالم.

أظهرت البيانات التي أعلنتها الحماية المدنية في إيطاليا 4789 حالة إصابة جديدة، وهو أقل بسبعمائة حالة تقريبا عن عدد الحالات المعلنة الأحد على أساس يومي والذي بلغ 5560.

لم يرتفع أيضا عدد الوفيات إثر الفيروس بشكل كبير. فقد أعلن عن 600 وفاة مسجلة فقط بسبب الفيروس اليوم مقارنة بوفيات أمس الأحد التي بلغ عددها 651.

وكانت إيطاليا قلقة بسبب الأعداد اليومية والرغبة في تقليلها بينما يعاني النظام الصحي الإيطالي للتعامل مع أكبر تفشي في العالم بعد الصين.

وحتى الاثنين، سجلت إيطاليا ما مجموعه 59138 حالة إصابة بفيروس مقارنة مع 81496 في الصين.

وقالت السلطات الصحية إنه سيكون هناك بضعة أيام قبل أن تعرف ما إذا كانت إيطاليا في بداية اتجاه إيجابي.

وحذر مسؤول الصحة البارز سيلفيو بروسافيرو من التفاؤل الشديد، قائلا إن التحسينات المسجلة اليوم كانت بسبب الإجراءات المتخذة في بداية الشهر وليس في الأيام الأخيرة.

وأضاف "نحتاج إلى مزيد من النتائج المتتالية لتأكيد الاتجاه، وللتأكد بشكل أكبر من أننا في وضع موات".

وشدد على أنه بينما ينظر إلى الوضع بشكل إيجابي، "لا أشعر برغبة في اتخاذ جانب أو آخر لتأكيد أنه موجود أم لا. يمكننا أن نحيط علما بما نراه اليوم ".

في ميلانو، عاصمة لومباردي، المنطقة الأكثر تضررا في إيطاليا، أعرب مسؤولو الصحة المحليون عن تفاؤل معتدل بأن الزيادات اليومية في نتائج الاختبارات الإيجابية والقبول الجديد في المستشفيات للمرضى الذين يعانون مرض "كوفيد – 19" الذي يسببه الفيروس المستجد كانت أقل. لكنهم أعربوا عن قلقهم المتجدد بشأن الحاجة إلى أسرة العناية المركزة الإضافية


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك