مسؤولة حكومية تطالب بملاحقة مرتكبي الجرائم بحق المرأة اليمنية وتقديمهم للعدالة

مسؤولة حكومية تطالب بملاحقة مرتكبي الجرائم بحق المرأة اليمنية وتقديمهم للعدالة ندوة في مارب حول واقع المرأة اليمنية

طالبت وكيل وزارة الشباب والرياضة لقطاع المرأة نادية عبدالله بملاحقة مرتكبي الجرائم والانتهاكات بحق المرأة اليمنية وتقديمهم للعدالة.

وفي ندوة حول واقع المرأة اليمنية في ظل الحرب أقامها ملتقى شباب اليمن صباح اليوم الأربعاء بمدينة مأرب قدمت وكيل وزارة الشباب والرياضة ورقة حول المكاسب التي تحققت للمرأة اليمنية في مؤتمر الحوار الوطني وأهمها المواد اليت نصت على حق المرأة في شغل ما لا يقل عن ٣٠٪ من المناصب القيادية للدولة.

وأشارت نادية الأخرم إلى ما نصت عليه مخرجات الحوار أيضاً من حصول المرأة اليمنية٣٠٪ من المقاعد البرلمانية والمحلية عن طريق ترتيب القوائم الانتخابية، فضلاً عن مساواة المرأة بالرجل في الدية والأروش وكذا مساواتها بالرجل في الكرامة الإنسانية وتمتعها بشخصيتها المدنية وذمة مالية مستقلة ومواطنة متساوية وكثير من المكتسبات التي تحققت للمرأة بالحوار الوطني والدستور الجديد


وكانت الندوة قد اشتملت على ورقتين أخريتين حيث تضمنت إحداهما ورقة عن واقع المرأة اليمنية في أماكن سيطرة المليشيات الحوثية الإنقلابية وتحدثت عن كمية الانتهاكات الجسيمة التي تتعرض لها المرأة في مناطق سيطرة الحوثي من قتل واعتداءات وخطف واعتقالات للنساء.

وتطرقت الورقة الأخرى إلى المواثيق الدولية وما اولت المرأة فيها من عناية واهتمام ومنحتها كافة الحقوق المنصوص عليها في القوانين والدساتير.

وخرجت الندوة بتوصيات تتعلق بتنفذ مخرجات الحوار الوطني وتمكين المرأة سياسياً وإشراكها في مواقع صنع القرار وكذلك تشجعيها على التعليم وحمايتها من الانتهاكات وطالبت بمحاكمة مرتكبي الجرائم بحق المرأة اليمنية.


كلمات مفتاحية

#مارب #المرأة اليمنية

شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك