رفض منحهم إتاوات مالية.. مقتل مدني برصاص مسلحين «بلاطجة» في عدن

رفض منحهم إتاوات مالية.. مقتل مدني برصاص مسلحين «بلاطجة» في عدن الشاب فتحي العريقي

قُتل مدني اليوم الأربعاء في محله التجاري بحي السيلة بمدينة عدن، العاصمة المؤقتة (جنوبي البلاد)، برصاص مسلحين بلاطجة حاولوا إجباره على دفع إتاوات مالية.

وقال شهود عيان إن المسلحين الذين ينشطون في الحي لابتزازا السكان أجبروا فتحي العريقي الذي يعمل في متاجر الحروي، على دفع إتاوات مالية لكنه رفض، مما دفعهم لإطلاق النار عليه وأردوه قتيلاً.

وذكروا إن المسلحين عادوا إلى منازلهم وكأن شيء لم يحدث، فيما لم تتدخل السلطات الأمنية.

وأغلقت المحلات التجارية في الشيخ عثمان أبوابها، وبدأت إضراباً احتجاجاً على السلطة المحلية وطالبتها في القبض على المسلحين وتأمين السوق من البلاطجة الذين يبتزون الناس باسم حق الحماية.

من جهة أدان نشطاء على مواقع التواصل عملية القتل وقالوا في بيان إن ذلك يأتي «في سياق حملة الكراهية وموروث الأحقاد والتعبئة الخاطئة لدى جماعات الموت في عدن».

وناشدوا السلطة المحلية القيام بدورها في تأمين الأسواق من البلاطجة، و«نناشد حكومة الرئيس هادي تأمين الناس في مناطق سيطرة الحكومة، فالتجار يشعرون بالرعب وكذلك العلماء وأسر ضحايا الاغتيالات تشعر بفقدان الأمل من غباب العدالة».

وحمّل البيان السلطة في عدن كل المسؤولية الأخلاقية والقانونية في حماية التجار وبقية شرائح المجتمع في عدن.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك